منى رضوان تكتب : الرحلة من مرحلة بعد رمضان لمرحلة بعد الكورونا

0

احنا دلوقتي تقريباً خلصنا مرحلة ‘ بعد رمضان ‘ و دي مرحلة كانت مدتها حوالي ٥ اسابيع ، بتبتدي قبل رمضان بكام يوم او اسبوع كدة و بتستمر لحد اخر رمضان ، دي مرحلة تأجيل لكل حاجة كنا ناوين نعملها و معملنهاش او بنتقاعص ان احنا نعملها او بمعني اخر بنرحّلها و نأجلها لانها مش علي مزاجنا زي مثلا : نكلم حد ، نعمل مشوار او عدة مشاوير ، نذاكر ، نعمل دايت …
بنخلص مرحلة ‘ بعد رمضان ‘ ، نخش علي مرحلة ‘ بعد العيد ‘ و دي مرحلة كلها علي بعضها اسبوع او اسبوعين مع الناس الرايقة، بس هي بوزن مرحلة بعد رمضان لانها بتكون فيها الانتخة في قمتها ، انتخة و كحك و شاي بلبن او كوفي ( او لاتيه دي كاف في حالتي ) و اكل متواصل في ظل الكورونا و فيها يتحول شكل جسم الشعب المصري لصورة الدائرة المكتملة ولا قمر في نص الشهر ، الناس بتبقي مدورة و مكورة و تظهر الكروش و البطون و اللّغود و طبعا خد عندك بقي النهجان و المشية المتدألجة و التصاق الفخذين و ترهل عضلة الباي و بيبقي تلوث بصري رهيب – المرحلة دي بتبقي مرحلة قصيرة و بتمر بسرعة و الانسان بيفوق لنفسه بعدها بعد ما بيعدي بنفق مظلم، بعد الكحك و الغريّبة بياكل عيش سن ناشف و جبنة قريش و لو محظوظ اوي بياخد ثمرة فاكهة . في هذه المرحلة الواحد بيعيش ذكريات فترة ‘ بعد رمضان ‘ و ‘ بعد العيد ‘ و بيفتكر اللّغ الي لّغه طول الست اسابيع الي فاتوا ، ضميره بيصحي و صواني المحمر و المشمر و البشملات بتبقي احلام يقظة و يفوق يا ولاداه ياكل خيارة او كاپوتشا و قطعة پروتين ١٥٠ جم مشوية بدون جلد او دهون !!.
سنة ٢٠٢٠ فيها مرحلة جديدة ، مرحلة اسمها ‘ بعد الكورونا ‘ و هي مرحلة غير مرحلة بعد رمضان و بعد العيد لأنها مش معروفة هتبدأ امتي و الناس كلها مستنياها .
تصوري للمرحلة دي انها هتبقي combo & mix بين مرحلة ‘ بعد رمضان ‘ و ‘ بعد العيد ‘ و هيبقي فيها الشعب متوحد علي :
-الأماني و الأحلام بكل الأنشطة الي كانت بتتعمل في الصيف ، كله هيّطلع صوره القديمة بتاعة المصيف و يمليّ عنيه منها في فقرة اشبه بفقرة الذكريات .
– كل المصريين هيلبسوا الصيفي و يعيشوا جو المصيف في بيوتهم او في القاهرة ، و احب افكركم و انبهكم في نفس ذات الوقت اننا هنشوف الي عمرنا ما شوفناه .
– كل المصريين الي بيشتغلوا و الي كانوا ما بيصدقوا يعيوا و يخدوا اجازات علشان يصيفوا هيتمنوا يرجعوا الشغل حتي لو مش هيصيفوا اصلاً .
– اي حد هيتقاله انت تخنت ، هيكون رده هبدأ دايت بعد الكورونا ، و لحين البدأ في الدايت الناس هتتوزن بميزان بسكول او ميزان المواشي الكبير دة ايهما متوفر ، كل الموازين دي ماشي و اكتر حاجة الناس هتخاف منها هو ميزان الحرارة .
– كل الناس هتتمني ان تعود الأيام عادية و هتحمد ربنا الف مرة علي كل يوم يمر عليهم لمجرد انه مر بسلام ، بعد الكورونا أصبحنا نقدر النعم و اتعلمنا to appreciate the little things
خلاصته ، كل سنة و انتوا طيبين و رمضان كريم ، جه و خلص في ثانية مع انه علي غير العادة مجمعناش مع حبايبنا علي الفطار و السحور الا انه خلانا زي العادة متوحدين في وقت واحد ناكل فيه و نمسك فيه و نصلي في بيوتنا و رحالانا و ندعو من القلب ان ربنا يرفع عننا هذا الكرب و البلاء . عقبال ما نبقي دايماً متوحدين و ايد واحدة في رمضان و غيره .الكورونا علي سلبياتها وحدت الناس كلها مسلمين و مسيحيين ، بيدعوا لربنا ان تعود الحياة لسابق عهدها عن قريب يا رب.
حتوحشني يا رمضان ، انا من الناس الي بتزعل لما يخلص بس ان شاء الله السنة الجاية رمضان يجي تاني و بعودة الايام.
رمضاني كان مختلف السنة دي ، صليت الفجر حاضر ايام كتير و دعيت لنفسي و حبايبي الي معايا و وحشوني و مش معايا و وحشوني اكتر ، والدي الغالي مصطفي رضوان ، اختي الغالية هالة رضوان ، ماهر غالب خالي الغالي ، شريف مصطفي قريبي الغالي …قاطعين فينا كلنا يا جماعة و اذكركم بالأسم و انا ساجدة في صلاتي.
علي صعيد اخر ، عايزة بس الفت نظركم و احنا داخلية علي مرحلة العيد ان الكحكاية السادة الواحدة فيها ٣٠٠ سعر حراري ، والكحكة الواحدة بالملبن أو العجوة أو المكسرات فيها ٥٠٠ سعر حراري ،الغريبة ٢٥٠ سعر حراري البيتي فور ٢٠٠ سعر حراري، بسكويت الشيكولاتة ٩٠ سعر حراري، بسكويت النشادر ٥٠ سعر حراري فنصيحة للناس الي بتضرب نص كيلو في عشر دقايق تعقل علشان كدة هتحتاج تجري كل يوم بالكمامة من التجمع لبوابات الصحراوي رايح راجع 😂😂
و اخيراً احب انوه ان الكحك اسمه اتغير و بقي اسمه Snow White cookies علشان بس تبقوا فاهمين ، و مش هعرف اشتم لانيّ بكتب المقال دة و انا صايمة الحقيقية.
#تباً_للكحك
#تم_البدر_بدري_والايام_بتجري

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق