منى رضوان تكتب : رجعت الشتوية

1

 

تقريبا انا الشخص الوحيد الي اعرفه الي مبيحبش الشتا…بس شئت ام ابيت ، خلاص دلوقتي داخلين عليه و بذلك نقدر نقول رسمياً : رجعت الشتوية.
مبفهمش ايه الي حلو فيه كفصل من الفصول و رومانسي في ايه و احنا بيجلنا تيبس في الأطراف من التكتكة ، فصل كله برد و تراب و مطرة و الوان هدومه غامقة و تحس كدة ان السما في اي لحظة هتغدر بيك و تديك واحد دُش مفاجئ.
الحاجة المبهجة الوحيدة في الشتا بالنسبة ليا هو ان فيروز الجميلة غنتله و قالت رجعت الشتوية …و طالما اختصته جارة القمر و غنت له يبقي جايز يكون فصل كويس و المشكلة عندي انا .
انا من عشاق فيروز و اعتقد ان صوتها من اعذب و اجمل الاصوات ، بحبها و بحب صوتها و بحب اللبنانين و لبنان حتي قبل ما اعرف اي لبنانين بشكل شخصي او ازور لبنان و السبب حبي لها.
والدي الله يرحمه كان دايماً يسمعها و هو موصلني المدرسة و من هنا غالباً سمعتها اول مرة و كان بيحكيلي معاني اغانيها و قصصها التاريخية المرتبطة بقضية الجنوب المحتل و المقاومة اللبنانية و القضية الفلسطينية و انها لما غنت اغنية شادي و قالت : عشرين سنة اجي وراح التلج كانت ترمز لمرور ٢٠ سنة علي النكبة . وحكالي كمان عن شجر الأرَز و جبال لبنان و ان فيها عدة اديان و في الاديان دي عدة طوائف.
مرت الأيام و كبرت و فضلت اسمع فيروز من ساعة ما بابايا كان بيشغلها الي يومنا هذا .
غنت جارة القمر لكل المشاعر و لكل ما يستحق التخليد ، غنت لله و الوطن و المحبوب و الشجر و الشتا و النسيم و البنت الشلبية و لمختار المخاتير ، و حنا السكران الي بيعاكس بنت الجيران و غنت لمصر و لشط اسكندرية و ليلة العيد.
غنت لايمانها الساطع و اللوزة و الارض و سمانا و ترانيم جميلة و خالدة لمريم العذراء و القدس العتيقة و لزهرة المدائن و للغضب الساطع و لمكة و اليسوع عيسي ابن مريم .
غنّت فيروز للأوطان و كان لوطنها لبنان نصيب كبير من اغانيها ، ارتبطت ببلدها و مسابتهاش وقت الحرب و فقدت إبنة لها لما تم قصف منزلها. ولم تُحسب فيروز علي اتجاه سياسي او ديني معين ، كانت سفيرة للوطن كله علي اختلافه اتجهاته و دياناته.
و كمان تجاوزت في اغانيها حدود بلدها الجغرافية و غنت للقضية الفلسطينة و كانت سفيرة المقاومة بصوتها القوي الي قالها بكل قوة ان : الغضب الساطع آت و انا كلي ايمان ، و الارض لنا و القدس لنا.
و طبعاً غنت لمصر و لشمسها الذهبُ التي تحمل الأرض و تغتربُ ، و كمان غنت باللجهة المصرية.
انا زي ما قلت حبيت لبنان قبل ما ازورها و لما زرتها حبيتها أكتر . زرتها ٤ مرات ، مرتين شغل و مرتين فسحة مع اسرتي ، اجمل اجازة قضيتها برة مصر كانت في لبنان .
بلد جميلة و شعب جميل و مش زي ما الميديا بتقول عنهم انهم فايقين و رايقيين و بس ، الحقيقية غير كدة ، و اعتقد انهم شبهنا في بعض النواحي ، مجتمع فيه كل الانماط و الاطياف و المستويات و في منهم دمهم خفيف لاقصي حد و ناس بتحب الحياة .
عندي اصحاب لبنانين اعرفهم من تقريباً ١١ سنة ( جو و فروحة و دلال ) ، بحبهم اوي اوي و في اي زيارة لبيروت او هم لو في القاهرة لازم تتقابل و بيبقي لقاء حار جداً ، اعتقد انهم بقوا اقرب انهم اهلي في لبنان مش مجرد اصحاب .
حاجة تانية بحبها في بيروت بالذات ، القهوة بتاعتهم ، ايه دة يا جماعة ؟ هو في كدة ازاي .
الحاجة الوحيدة السلبية في زيارة بيروت او لبنان هو ان الواحد بيتخن تخن غريب ، المناقيش و الصاج و اللحمة بعجين و الزعتر و اللبنة و زيت الزيتون ، حدث و لا حرج ولا التبولة و الفتوش ، الاسم انها سلطة بس بتّخن برضه ، أنا ممكن اعيش علي المناقيش دي طول عمري و مزهقش ، دة انا حتي العيش الي بحبه هو العيش البناني !
لما سافرت لبنان رحت في الصيف و الشتا و الربيع ، جميل جو الربيع و الصيف ، الشتا كويس بس انا مبحبش الشتا عموماً .
طلعت الجبل و رحت صيدا و طرابلس و بيروت طبعاً و رحت عدة اديرة فاكرة منهم دير مار شربل الشهير و ولعت شمعة هناك و دعيت ربي ان يعم السلام علينا كلنا بأختلاف ديانتنا لأن الله رب السلام علي اختلاف بيوته مساجد كانت ام كنائس ، و رحت جعيطة و ركبت التلفريك و اتصورت الصورة الشهيرة و رايا صخرة الروشة و زرت حريصا و مزار سيدة لبنان و طلعت لحد فوق و زرت الكنيسة ، منظر بياخد العقل علي رأي اللبنانين و كمان شفت راغب علامة 😊
في الشتا شفت التلج علي الشجر زي الصور الي بنشوفها بالضبط في التلفزيون و الانترنت، تحفة و صورة حية تتبروز .
أنا مبحبش الشوپنج علشان كدة اول مرة رحت لبنان حبيتها اوي و الله ، تاني مرة رحت مع اسرتي الصغيرة و صديقة مقربة لنا نصف لبنانية ودتنا اماكن عمرنا في حياتنا ما سمعنا عنها و الشوپنج خد مجراه الطبيعي لأن اختي و صاحبتنا حبايب قلبي shopaholics فما جمع الا ما وفق الصراحة.
الخلاصة انا بحب لبنان و بيروت و اللبنانين و المناقيش و قهوة الرفاعي و احب ازور لبنان كل سنة مرة و اسمعها تناديني و تقول : زروني كل سنة مرة حرام تنسوني بالمرة .
احب اروح هناك بشكل مستمر و اشوف اصحابي و اسمع فيروز في بلدها تغني للأوطان ولكل ما هو جميل و تشدو بصوتها القوي و تذكرني بذكرياتي و انا و بابايا واحنا بنسمعها في العربية و انا رايحة المدرسة .
#بيروت_شو_حلو
#hi_كيفك_ÇaVa

  1. سالي هجرس يقول

    كل مقال بنكتبيه يا مني باشوف خيال باباكي فيه آد ايه حلو الحنين اللي بيربطنا ب”بابا” كل البنات اللي اعرفهم و منهم انا باباهم هو فتي احلامهم الاول و الأخير و ضهرهم و سندهم حتي لو يا حبيبي مش موجود معنا في الدنيا هو سندك و ضهرك بأفكاره بتربيته باللي زرعه جواكي . ربنا يبارك فيكي و يفضل معاكي علي طول و يرحمه و يغفرله و يرزقه الدرجات العلا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق