مني رضوان تكتب : خطرفة صيام – الي بني مصر كان Pâtisserie 

 

هو انا عجزت ولا ايه ؟ مش قادرة استوعب كل سنة الي بيحصل في حلويات رمضان و الأصناف المريبة الي بتطلع جديد ، احنا في زمن العبث يا اخوانا ، و العبث طال كل حاجة و مخلاش .

العبث يعبث بأم علي شخصياً اليّ كانت الحلو الرسمي لما قتلوا شجرة الدر ايام المماليك و وصل الحال انها تبقي ام علي بالكريم بريوليه .و البسبوسة بقت بسبوسة كيك و فوقها و تحتها راقات كريمة و مباقتش بتتقدم في صنية ، بقت في بولة كدة.

و مش بس كدة ، الكنافة الطبيعية بتاعتنا انتقلت للرفيق الاعلي و اندثرت ، بقي فيه كنافتوه ( علي وزن جاتوه ) و دي بالكريز دلوقتي ، ايوة يا حبيبي زي ما سمعت كدة بالكريز.

و في البقلاوة و كنافة بالايسكريم و دي انا مش فاهماها ، دي يعني تتحط في الفريزر و تتاكل بالمعلقة و لا دي بقلاوة و ناكلها بالشوكة مع الشاي بالنعناع او النسكافيه ، افيدونا افادكم الله.

و نخش علي درجة اعلي من العك المدروس، كنافة بالفشار الي بالكراميل او السالتد كراميل ، .بطني قلبت من مجرد تصور المكونات دي مع بعض، انا وقفت عند الفشار بالملح و حتي فكرة انه بالكراميل او الجبنة عقلي لا يتقبلها فيقوم يبقي فيه كنافة بالفشار؟! انتوا بتعملوا فينا كدة ليه ، احنا اهلكم يا اخونا مش كدة!!

و خد عندك بقي حاجات تانية كدة بجملة سدة النفس: كنافة تشيز كيك، بسبوسة بلو بيري و كنافة لوتس هني كومب !!

انا اخر مرة كلت اللوتس دة كبسكوت مع ايسكريم فانيلا و كراميل حسيت اني بعك و بطني قلبت والله العظيم فمابالك اللوتس بالهني كومب .

و البسبوسة المصري و المعمول السوري اتجوزوا و بقي اسمها بسمولة و دي بحاجات مع بعض اشي لوتس و اشي رز بلبن و نيوتلا و كريمة .

في ايه يا اخوانا ، احنا حصلنا ايه ؟ فين ايام الحلويات الشرقية الطبيعية الي بياكلها الناس عادي من غير الفرقعة و الدعاية و الاعلان ، انا وقفت عند العثمانلية بالمانجا و الكنافة عش العصفور بالنويتلا و بعدها مكملتش في اي اتجاهات غزو جديدة .

فين يا اخوانا ايام ما كنا نروح نجيب الحلو الرمضاني و يبقي الطبق فيه القطايف المقرمشة و البقلاوة الكل واشكر و الكنافة بالكريمة و البسبوسة الي بالبندق و البورما .

فين ايام مكان الحلو بيبقي في طبق مش في بولة ، مش كستر و لوتس و ايس كريم و معمول و ريد ڤيلڤت و حلاوة و تشيز كيك .

فين لما كانت لقمة القاضي بالسكر او العسل من غير من غير تبقي مطموسة و متغرقة في شوكلاتة بيضا او كاكاو، فين ايام الكنافة البورمة الي محشية فزدق كانت اشيك حاجة هي و عش العصفور بالبندق و الكاچو.

فين لما الايسكريم دة مكناش نقربله في رمضان علشان رمضان عايز الحلو الشامي الاصيل وعيش السرايا بالقشطة مش تقولي كنافتوه!!

كل سنة بنخسر جزء من هويتنا في رمضان و بنتفرنج ، خسارة .

الله يرحمك يا پاپاة لو كنت عايش و شفت العبث دة كنت هتفضل برضه تاكل الكنافة الي بتحبها بالكريمة و تشرب معاها كوباية الشاي بتاعتك الي بالنعناع في كوباية ازاز و مكنتش ابدأ هتشارك في هذا العبث و كنت هتضرب كف علي كف.

انا عايزة الطبق بتاع زمان الي كان يبقي مليان و مدور او مستطيل و يتقفل حلو و يتحط في علبة و تتزوق بشريطة لزوم الشياكة و تبقي داخل شايله في ايديك من الشريطة و اول ما حد يشوفه يعرفه انه حلو رمضان مش زي دلوقتي لازم يتسأل العلبة فيها ايه ما كله تقاليع و خلاص.

انا عاملة زي بابايا الله يرحمه تمام ، بحب الحاجة الي تفكرني بأيام جميلة و قعدة العيلة علي الفطار في رمضان.

مع اني مليش في الحلو اوي بس لو حليت باكل حاجات من الي انا و انت بنحبها يا پاپاة و لم انجرف في اتجاه العبث .

سبحان الله يا ولاد ، الشعب المصري بتاع منطلون و بنزيمة و الي بيلخبط بين ال p و ال b و مسميهم الي بعصاية لوفوق او عصاية لتحت بقي بياكل الباسمولة و الكنافتوه و ام علي بالكريم بريوليه.

دة احنا بقينا شعب funky و تريندي علي الأخر اهو ، اتقدمنا جامد و بنجاري الموضة عقبال ما نبقي متحضرين كدة في السواقة و تقبل اختلافتنا و قبل كل دة في عدم حكمنا علي بعض.

قال كنافة بالسالتد كارميل قال…دة عبث!!

#كنافتوه_باسمولة_وانا_وانت_ورقصني_يا_جدع

#في_الكنافة

التعليقات متوقفه