مني رضوان تكتب : خواطر أم بقلظ – النيش ميلزمنيش

في علاقات في حياتنا زيها زي النيش في بيوتنا ، ايه لازمة النيش؟ ايه فايدته ؟ بنعمل ايه بيه؟ كلها اسئلة وجودية و ملهاش اجابة ملموسة ، بس مش مهم ، الواقع ان النيش أساسي و ممكن يبوظ اجدع جوازة او يخلي جوازة متوفاه تكمل لعمر.
سؤال ساذج : ما هو النيش ؟ الأجابة المنطقية : النيش قطعة اثرية موجودة في البيت المصري ، بتاخد مكان كبير و اهتمام اكبر ، يتم فيه تستيف الاطقم و تنظيفها و ترتيبها بشكل مستمر و بيكون جواه اطقم كاسات واطباق خشاف و جيلي و طبعاً الطقم الصيني و طقم الفضة – كل الحاجات دي مكانها ‘ النيش ‘.
لو بصينا لاستخدام ما بداخل النيش فعلياً ، هنلاقي ان الحاجات دي تقريبا بتطلع مرتين ولا تلاته في جوازة عمرها ٢٥ سنة دة لو كملت ، و التلات مرات دول بيكونوا في اول شهر جواز علشان الناس تيجي تتفرج بقي و العيلة تتفشخر ببيت ابنها او بنتها.
اهو احنا في في حياتنا علاقات زي النيش ، واخدة مكان و اهتمام و وقت وايه فايدتها ، مفيش.
علاقات وجودية فيها ناس داخلين خارجين واخدين وقت و عمر و مشاعر وهم الحقيقية بيملوا مكان بس مبعملوش اضافة ، علاقات شكلها حلو و مرتبة و فيها منظومة المجتمع المكتملة : زوج ، زوجة ، ابن او ابنة او اكتر و كلب و طبعا ساعات ڤيلا و شاليه واكتر من عربية و سواق باليونفورم يفتحلك الباب و يقولك صباح الخير يا فندم .
علاقات زي النيش تمام ، بتلمع من برة من كتر تنظيف الزجاج ولكن من داخلها عبارة عن صندوق فيه ادوات كتيرة غالية مبنستعملهاش ، دولاب كبير له ڤترينة زجاج فيها ما قل في العدد و غلي في التمن ، والناس تصرف دم قلبها علي الحشو بتاعه ، بس لا فائدة له . حاولت والله الاقي له أهمية لكن للأسف عقلي ما اسعفتيش ، بس طالما كل الناس بتقول انه مهم يبقي لازم يتجاب ، و بعد ما يتجاب بقي نشوف وجود النيش حسّن العلاقة ولا لأ – و بعدين معلش يعني نحط طقم الجيلي و الخشاف و الشوربة فين ؟!! سيبك طبعا ان كل الحاجات دي ممكن تتعمل في حاجة واحدة طالما اتغسلت كويس بس ما علينا 🙂
نبص بشكل عملي : مثلا تكون العلاقة مفيش فيها نقط مشتركة كتير ولا يكونوا صحاب ولو قعدوا مع بعض ساعة تقلب خناقة و يكون الطرف التاني انت مش متقبل كتير من صفاته او أصبحت صفاته لا تتناسب من حيث العمر او النضوج معاك ، بس طالما النيش موجود و استثمرنا فيه فلازم نحاول تاني ، اومال خلاص كدة نهدّ البيت ؟!! و نعمل ايه في النيش طيب؟!!
و تسمع كلام غريب و سطحي جدا ، مكمل ليه حضرتك او مكملة ليه سيادتك يقولولك دة نصيب ، ماشي يا جماعة الجواز قسمة و نصيب بس الانفصال قرار و اختيار، لكن اخذ القرار دايما صعب – زي صعوبة التنازل عن النيش . فنكمل بقي يا جماعة و نحاول نحب النيش و نقبل فكرة وجوده معانا تحت سقف واحد و ننسي ان احنا نحاول تغير نظرتنا عنه او الاستغناء عنه في اجيالنا القادمة.
و يبدأ المتمسكون بالنيش البحث عن حياة موازية و التعرف علي ناس و الدخول في علاقات جديدة يتعكزوا عليها لملأ الفراغ و يدخلوا في انشطة لمجرد الهروب من لعنة النيش ، فتلاقي الي جاب بايك او جاب كلب او راح يتعلم التصوير او اي هواية وهكذا تفضل الناس محتفظة بالشكل الاجتماعي و ‘ النيش ‘ .
و لما يعدي العمر و تفوت الفرص يندم الكثير علي ما فات و لا ينفعهم النيش بأي شئ .
فكروا يا جماعة و شغلوا مخكم ، متمشوش ورا القطيع والكلام بتاع الاسطوانات الي جابتنا ورا من عشرات السنين ، الكثرة في الأقدام علي عمل نفس التصرفات ليست دليل علي صحة المنهج ، ممكن جداً تكون تكرار لنفس الغلطات او تقليد اعمي لمتوراثات بالية و نموذج ان احنا بندي اجازة للمنطق والعقل لأشياء موجودة عندنا بس زي النيش – مبنستعملهاش
#النيش_ميلزمنيش

التعليقات متوقفه