مني رضوان تكتب : پيتر مارش و دوايره

0

في پروفيسور في السكيولوچي وال social work اسمه پيتر مارش . پيتر مارش دة استاذ علم نفس في جامعة كمبردج ، قالك ايه پيتر مارش ؟ .
قال ان الناس زي الدول كدة ، لها حدود و مياه اقليمية ، بس الناس غير الدول في ان حدودها و مياها الاقليمية غير مرئية وهي متمثلة في ٣ دواير حوالينا ، الدواير دي احنا في مركزها و مبنسمحش للأخرين بالدخول او بأختراقها الا حسب موقعهم مننا.
الدواير في نظرية مارش بتحاوطنا و هي غير مرئية و لكن متقاسة بوحدات القياس من اجزاء جسمنا ومسافاتها لها علاقة كبيرة ب where the person stands from us.
الدايرة الاولي بعيدة نص متر عن جسم الانسان يعني بطول فرد ساعد الشخص ، في بعض الناس بيسموها ال personal space او دائرة الحميمة لانها حوالين جسمنا بالضبط و عادة مبنسمحش لأي حد غير القريبين مننا انهم يدخلوها . فلما بنحب حد مثلا و نحضنه او نبوسه بنسمح للدايرتين الحميمتين بتوعتا انهم يبقي دايرة واحدة موحدة المركز.
الدايرة التانية دي اكبر شوية، حوالي متر وربع او نص عن جسمنا ، تقريباً بطول فرد دراع الانسان ، الدايرة دي دايرة الصداقة ، زمايل الشغل ، الجيران او كل الناس الي بنتعامل معاهم بشكل informal .
و في الدايرة التالتة ودي اكبر و اوسع واحدة بتبعد عن جسمنا حوالي ٤ متر ، و هي دايرة كبيرة الي حد ما ، بيكون فيها ناس من دايرتنا الاجتماعية و منهم من هم غرباء و منعرفهمش شخصيا. زي مثلاً لما تروح تحضر حفلة و يكون في ناس متعرفهومش بس معاك في نفس المكان .
خارج الدايرة التالتة في ما يسمي بالمنطقة العامة و دي مثلاً زي الناس الي في الشوارع و المباني حوالينا و هم غرباء ولا يثيروا لنا اي اهتمام .
ازاي بيتم اختراق الدواير السالفة الذكر ؟
مثلا:لما تكون قاعد علي البحر لوحدك و يجي حد يقعد جمبك بتحس ان تم اقتحام خصوصيتك و يجيلك شعور عدم ارتياح .
لما تبقي في الاسانسير و يبقي زحمة شوية و الناس تقرب منك قوي فتروح ماسك شنطتك جنب صدرك او حاضنها علشات تخلق حاجز صد لدايرتك الحميمة الي تم اختراقها.
بغض النظر عن نظرية دكتور پيتر الي رابطها بالمسافات ، اعتقد اخطر حاجة ممكن نعملها بالدواير الي حوالينا اننا نحط حد في دايرة غلط ، سواء دايرة يستحق ان يكون فيها و نحطه في دايرة اقل او نحطه في دايرة هو غير جدير بيها.
مهم جدا اننا نعرف مين مكانه فين مننا و نسّكنه في مكانه و دايرته الصح ، لما هنعمل كدة ، هنعرف احنا كمان قدرنا و موقعنا الحقيقي ايه في دواير الاخرين و التوقعات من الاخرين هتبقي محسومة و واضحة و مش هيبقي في خيبات امل ، و مما لا شك فيه هنتفادي مقولة :
With great expectations comes great disappointments بالبلدي كدة اعرف صاحبك في انهي دايرة و علّم عليه.
ناس كتير خدوا حاجات و اماكن ناس هم اكتر استحاقاً لها لاننا لم نضعهم في دايرتهم الصح ، تعديل اماكن الناس في دوايريهم لازم يكون شيء مستمر و روتيني يتعمل ، كأننا بنعمل صيانة دورية لدوايرنا التلاتة لسلامنا النفسي و الداخلي و قبل كل شيئ لانه واجبنا تجاه انفسنا .
و علينا ان نعلم ان كثير من الناس اخدوا اعلي من قدرهم لاننا كنا كرماء اكثر من اللازم.
صدق من قال : لا تنتظر مني كرماً حين تكون بخيلاً ، ولا لطفاً حين تكون قاساً ولا وفاءً حين تكون خائناً، بأختصار : لا تنتظر مني ما لم اجده فيك.
#پيتر_مارش_و_دوايره

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق