نواب حزب العدل يستجيبون لشكاوى المواطنين بمدينة المحلة ويتواصلون مع المسئولين ويتفقون على حلها فوراً 

 

استجاب نواب حزب العدل، لشكاوى المواطنين بمدينة المحلة، من وجود بعض المشكلات المحلية التي تواجههم.

وأصدر الحزب بيانا أكد فيه، ورود شكاوى لمكتب نواب حزب العدل، بخصوص إغلاق بعض فتحات في سور سكة القطار أمام محطة “إسو” بمدينة المحلة، وشكاوى أخرى خاصة برداءة أعمال طلاء السور بالكامل، وأخرى خاصة بنفق “إسو” المخصص للمشاة.

أضاف بيان الحزب، أنه استجابة لشكاوى السادة المواطنين، توجه النائب أحمد القناوي، عضو مجلس الشيوخ، ورئيس المكتب السياسي لحزب العدل، للمنطقة وعاين حالة المنطقة، ثم توجه لرئاسة حي ثان المحلة وتواصل مع المسؤولين هناك لتصحيح فوري لأسباب هذه الشكاوى، ووضع إطار عمل لرفع كفاءة السور وتطوير البوابات بما يليق بمدينة المحلة الكبرى ومواطنيها، كما تم التنسيق مع رئيس مجلس المدينة.

 

وأكد البيان الاتفاق مع مسئولي الأجهزة المعنية على ما يلي:

– إزالة الردم والدبش من البوابات وتنظيف مسارها.

– تقوية إنارة نفق إسو.

– عمل مقايسة لتطوير ورفع كفاءة السور الحجري بالكامل بشكل حضاري يليق بالمدينة ومواطنيها، ويحافظ على تصميمه الأصلي.

– دراسة عمل تصميم حضاري للبوابات، ييسر حركة السير ويحمي المشاة، وقد تعهد أحد رجال الأعمال الشباب بتنفيذ بوابة بعد الاتفاق على التصميم، تمهيدا لتعميم التجربة بالمشاركة المجتمعية.

– بحث طرق تنظيم سوق الجمهورية وإزالة مخلفاته بشكل عملي وفعال.

– كما تم التواصل مع أجهزة الأمن، التي وعدت بتفقد النفق على مدار الساعة، لضمان أمن المواطنين وعدم تمكين الأشقياء ومدمني المخدرات من استغلاله.

واختتم الحزب بيانه بأن مكتب نواب حزب العدل سيتابع ما تم الاتفاق عليه لحين الانتهاء منه.

التعليقات متوقفه