هانى ابوعقيل يكتب : الاحزاب السياسية والعقول المصرية فى زمن الكورونا

0

#جميعنا مُستاء من قِلة الوعى لدى المواطنين فيما يخُص ” فيرس كورونا ” وطريقة التعامل مع ” الإشاعات ” المُلحقة والناتجة عن هذا الموضوع ، وفى الحقيقة ” قضية الوعى ” ونشره فى كافة المجالات هى أحد أهم أولوياتى على الإطلاق مُنذ ٢٠١٠ وحتى الأن ،
#ولا شك أن المجتمع المصرى مُنذ ثمانينات القرن الماضى شهد أكبر عمليه لتجريف وتفريغ العقول وتزييف الوعى الجمعى لدى قطاع عريض من المواطنين فى شتى المجالات ( سياسيا وصحيا وبيئيا وثقافيا وفنيا وغيره من المجالات التى تُعد أعمدة بناء المجتمعات )
#وهذا بالتأكيد كان له أثر سلبى سىء جداً على ضياع الهوية المصريه التى فشل المستعمر على على مدار سنين طويلة فى احتلالها والعبث بها حتى أصبحت عقول المصريين وعاء أجوف فارع قادر على استيعاب كل ما هو ضار وسلبى والجميع يدفع الفاتورة بلا إستثناء .
#وأنا فى هذا المقال لن أتحدث عن من هو السبب فى ذلك لأن البُكاء على اللبن المسكوب لن يُفيد كثيراً ولكنى ألقى الضوء على جزء من سلبيات الماضى للعبور الى المستقبل وعدم الوقوع فى نفس الأخطاء التى ستؤدى بطبيعه الحال الى نفس النتائج السيئة ،
#وأنا هنا أوجه رسالة صريحة لما يُسمى ” بالاحزاب السياسبة المصرية ” فبدل توزيع الكرتونة وإقامة حفلات عيد الحب وإقامة المؤتمرات الفارهه فى الفنادق السياحية التى لا يدخلها الا ” ما يُسمى بالنخبة ” وغيرها من المُمارسات الخاطئة ” من وجهة نظرى ” وصرف ملايين الجنيهات فى مُبادرات لا تُفيد ، عليكم التوجه الى البُسطاء فى القرى والنجوع والحوارى وتثقيفهم ونشر الوعى بينهم فى كل المجالات فهذا سيكون له عائد إيجابى أكبر على الجميع ،
#لذلك على الدولة ومؤسساتها الرسمية والغير رسمية الحكومية والغير حكومية تبنى ” قضية الوعى ” ونشره وتوفير البيئه الخصبه التى تساعد على نشره ، ومحاولة إعادة بناء الهوية والعقول المصرية لمواجهة التحديات التى تواجه الدولة المصري حكومة وشعباً .
#والمسئولية ليست مسئولية الدولة وحدها بل هى مسئولية مشتركة مُناصفة وعلى المواطنين الإنتباه للإشاعات وعدم الإنسياق والإنصياع ورائها لعدم إعطاء الفرصة لأعداء الوطن للعب على هذا الوتر الحساس وعل الجميع أن يصطف خلف القيادة السياسية التى تحمل على عاتقها إرث ثقيل من المشاكل والسلبيات التى لن يتم القضاء عليها إلا بتكاتف الجميع
حفظ الله مصر
تحريراً فى ٤ مارس ٢٠٢٠

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق