هانى ابوعقيل يكتب : كلمتين بيئة لزوم الكورونا

0

#مُنذ ٢٠١٠ وانا مُهتم بالشأن البيئى المصرى والعالمى وقضية التلوث البيئى أحد أهم أولوياتى على الاطلاق وذلك إنحيازاً لحقى وحق أهلى وناسى بمنطقة وادى القمر غرب الاسكندرية وما يُعانيه المواطنين بسبب التلوث الناتج من مصنع اسكندرية للاسمنت تيتان الواقع فى قلب الكتلة السكنية مُخالفا للقانون والدستور ولكل الاعراف الدولية والمحلية البيئية والخاصة بحقوق الانسان ، حتى أصبحت احد اهم الباحثين والناشطين فى هذا الشأن ووصلت الى مراحل مُتقدمة جدا دوليا ومحليا لنشر الوعى البيئى والصحى وساهمت فى عمل أبحاث أدت الى نتائج مذهلة فى هذا السياق .
#أنا هنا لا اتحدث عن مشكلة خاصة تخص منطقة محددة او مواطنين محددين لان ما نعانيه الأن هى مشكلة تخص الانسانيه جميعا وستهدد الحياه على كوكب الارض وستؤدى الى إنتشار للأوبئه والامراض والفيروسات التى أحد أهم أسبابها الرئيسية هو التغيرات المناخية وظاهرة الإحتباس الحرارى التى تؤدى الى نوات شتاء غير مسبوقة أدت الى خسائر اقتصادية لا حصر لها ، والتغيرات المناخية الحالية السبب الرئيسى فيها هو التلوث البيئى بكل أشكاله وانواعه وأخطره على الاطلاق تلوث الهواء ، وتلوث الهواء يؤدى الى ارتفاع نسبة ثانى اكسيد الكربون فى الغلاف الجوى الذى تخطى حاجز ال٣٥٠ درجة مُنذ سنين مما تسبب فى اتساع ثقب الاوزون واحتباس حرارى الذى أدى بطبيعة الحال الى إذابة الجليد بالقطب الشمالى مُهددا بغرق العديد من الدول والمدن .
#المؤكد ان ما نحن فيه الان من مصائب وكوارث بفعل تدخل الانسان السافر فى البيئة وسيطرة الرأسمالية العالمية على الاقتصاد من خلال وجود مصانع الاسمنت والحديد والصلب وغيرها من الصناعات الملوثة للبيئة واستخدام الفحم فى توليد الطاقة وتصدير وإنشاء هذه الصناعات المولوثه للبيئة لدول العالم الثالث والشرق الاوسط وافريقيا والابتعاد عن الطاقة النظيفة والمتجددة
#الخلاصة ان لم ينتبه العالم وفى القلب منه مصر بقضية البيئة والحد من التلوث البيئى وعدم الانتشار فى الصناعات الملوثة للبيئة وضرورة الاتجاه الى الطاقات النظيفة والمتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح فأننا لا شك سنهلك جميعا بفعل تدمير كوكب الارض على ايدينا ،
وللحديث بقية إن استمرت الحياة على كوكب الارض .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق