وزراء الإعلام العرب خلال لقائهم بالرئيس السيسي: نقترح تفعيل ميثاق الشرف الإعلامي العربي

0

كتبت – أسماء المهدي 

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم وزراء الإعلام العرب المشاركين في اجتماعات مجلس وزراء الإعلام العرب بالجامعة العربية، وذلك بحضور عدد من سفراء الدول العربية بالقاهرة، ومكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وحسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام ورئيس المكتب التنفيذي لمجس وزراء الإعلام العرب.

وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس رحب بوزراء الإعلام العرب، مؤكدًا أهمية الدور الهام الذي يقوم به الإعلام في تشكيل الوعي الحقيقي للشعوب العربية بما يواجه الدول العربية من تحديات وتهديدات، لاسيما في ضوء الظروف الإقليمية غير المسبوقة التي تمر بها المنطقة، وانتشار خطر الإرهاب وتهديد كيان الدولة الوطنية ذاته.

كما أكد الرئيس أن الإرهاب تسبب في أضرار فادحة للأمة العربية خلال السنوات الماضية سواء على صعيد خسارة الأرواح التي لا تقدر بثمن، أو الدمار المادي والاقتصادي، وأن مواجهته بحسم وقوة باتت واجبة على المستويات كافة ومن خلال استراتيجية شاملة تراعي جميع أبعاد هذه الظاهرة، وخاصة فيما يتعلق برسالة الإعلام في نشر المعلومات الصحيحة وبث قيم التسامح والتنوير.

وأشار الرئيس في هذا الإطار إلى الدور المحوري للإعلام العربي الحريص على قضايا الأمة في مواجهة الوعي الزائف الذي تعمل على تشكيله القوى والدول التي تقوم برعاية الإرهاب.

وأكد الرئيس عدم تراجع مصر عن موقفها الرافض لدعم الإرهاب وتمويله، مشيرًا إلى أنه لا توجد حلول وسط فيما يتعلق بأرواح الأبرياء والحفاظ على مقدرات الشعوب. كما أكد السيد أن مصر تحرص كمبدأ ثابت في سياستها الخارجية على عدم التدخل في شئون الدول وعلى عدم التآمر أو الإضرار بأحد وخاصة من دول جوارها، مشددًا على أن سياسة مصر مستقلة، وتقوم على مجموعة من القيم والمبادئ النبيلة في زمن طغت فيه حسابات المصالح الضيقة فوق الاعتبارات الإنسانية والأخلاقية.

وأضاف المتحدث الرسمي أنه دار خلال اللقاء حوار مفتوح بين الرئيس والسادة وزراء الإعلام العرب، الذين أعربوا عن تقديرهم الكبير لمصر حكومة وشعبًا وما تبذله من تضحيات جسام في مواجهة الإرهاب، الذي أكدوا أهمية مواصلة جهود تجفيف منابعه ووقف دعمه والترويج لأفكاره. كما أكد السادة الوزراء أن هناك مسئولية كبيرة تقع على عاتق الإعلام العربي خلال هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها الأمة العربية، وقدموا عدة مقترحات لتطوير العمل الإعلامي على المستوى العربي من بينها تفعيل ميثاق الشرف الإعلامي العربي بحيث تتم مراعاة الضوابط المهنية والأخلاقية في العمل الإعلامي، وكذلك تشكيل لجنة وزارية مصغرة من وزراء الإعلام العرب لتفعيل الاستراتيجية الإعلامية لمواجهة الإرهاب.

وفي هذا الإطار، رحب الرئيس بمقترحات السادة وزراء الإعلام العرب، منوهًا إلى أهمية الالتزام بميثاق الشرف الإعلامي العربي وتشكيل لجنة وزارية مصغرة لتفعيل الاستراتيجية الإعلامية العربية الشاملة لمواجهة الإرهاب، وبحيث يقوم الإعلام بنقل الصورة الحقيقية والكاملة للمواطن العربي بموضوعية ومسئولية. كما أكد السيد الرئيس استعداد مصر للمساهمة الفاعلة في مختلف المبادرات التي تهدف لدرء المخاطر عن الدول العربية، مشيرًا إلى ضرورة تكثيف التشاور والتنسيق المشترك بين الدول العربية للتغلب على التحديات الراهنة.

وأضاف السفير علاء يوسف أن الرئيس وجه التهنئة خلال اللقاء للشعب العراقي الشقيق وحكومته على تحرير الموصل من قبضة تنظيم داعش الإرهابي، مشيدًا بتضحيات أبناء العراق ومؤكدًا أن النجاح في الحرب ضد الإرهاب هو نجاح للأمة العربية والإنسانية بأسرها.

كما وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي التحية والتقدير للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وكافة الدول العربية الشقيقة، على مواقفهم الداعمة لمصر في أعقاب ثورة الثلاثين من يونيو، مؤكدًا أن مصر لن تنسى مواقف أشقائها الذين وقفوا بجوارها وقت الأزمات.

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم وزراء الإعلام العرب المشاركين في اجتماعات مجلس وزراء الإعلام العرب بالجامعة العربية، وذلك بحضور عدد من سفراء الدول العربية بالقاهرة، ومكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وحسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام ورئيس المكتب التنفيذي لمجس وزراء الإعلام العرب.

وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس رحب بوزراء الإعلام العرب، مؤكدًا أهمية الدور الهام الذي يقوم به الإعلام في تشكيل الوعي الحقيقي للشعوب العربية بما يواجه الدول العربية من تحديات وتهديدات، لاسيما في ضوء الظروف الإقليمية غير المسبوقة التي تمر بها المنطقة، وانتشار خطر الإرهاب وتهديد كيان الدولة الوطنية ذاته.

كما أكد الرئيس أن الإرهاب تسبب في أضرار فادحة للأمة العربية خلال السنوات الماضية سواء على صعيد خسارة الأرواح التي لا تقدر بثمن، أو الدمار المادي والاقتصادي، وأن مواجهته بحسم وقوة باتت واجبة على المستويات كافة ومن خلال استراتيجية شاملة تراعي جميع أبعاد هذه الظاهرة، وخاصة فيما يتعلق برسالة الإعلام في نشر المعلومات الصحيحة وبث قيم التسامح والتنوير.

وأشار الرئيس في هذا الإطار إلى الدور المحوري للإعلام العربي الحريص على قضايا الأمة في مواجهة الوعي الزائف الذي تعمل على تشكيله القوى والدول التي تقوم برعاية الإرهاب.

وأكد الرئيس عدم تراجع مصر عن موقفها الرافض لدعم الإرهاب وتمويله، مشيرًا إلى أنه لا توجد حلول وسط فيما يتعلق بأرواح الأبرياء والحفاظ على مقدرات الشعوب. كما أكد السيد أن مصر تحرص كمبدأ ثابت في سياستها الخارجية على عدم التدخل في شئون الدول وعلى عدم التآمر أو الإضرار بأحد وخاصة من دول جوارها، مشددًا على أن سياسة مصر مستقلة، وتقوم على مجموعة من القيم والمبادئ النبيلة في زمن طغت فيه حسابات المصالح الضيقة فوق الاعتبارات الإنسانية والأخلاقية.

وأضاف المتحدث الرسمي أنه دار خلال اللقاء حوار مفتوح بين الرئيس والسادة وزراء الإعلام العرب، الذين أعربوا عن تقديرهم الكبير لمصر حكومة وشعبًا وما تبذله من تضحيات جسام في مواجهة الإرهاب، الذي أكدوا أهمية مواصلة جهود تجفيف منابعه ووقف دعمه والترويج لأفكاره. كما أكد السادة الوزراء أن هناك مسئولية كبيرة تقع على عاتق الإعلام العربي خلال هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها الأمة العربية، وقدموا عدة مقترحات لتطوير العمل الإعلامي على المستوى العربي من بينها تفعيل ميثاق الشرف الإعلامي العربي بحيث تتم مراعاة الضوابط المهنية والأخلاقية في العمل الإعلامي، وكذلك تشكيل لجنة وزارية مصغرة من وزراء الإعلام العرب لتفعيل الاستراتيجية الإعلامية لمواجهة الإرهاب.

وفي هذا الإطار، رحب الرئيس بمقترحات السادة وزراء الإعلام العرب، منوهًا إلى أهمية الالتزام بميثاق الشرف الإعلامي العربي وتشكيل لجنة وزارية مصغرة لتفعيل الاستراتيجية الإعلامية العربية الشاملة لمواجهة الإرهاب، وبحيث يقوم الإعلام بنقل الصورة الحقيقية والكاملة للمواطن العربي بموضوعية ومسئولية. كما أكد السيد الرئيس استعداد مصر للمساهمة الفاعلة في مختلف المبادرات التي تهدف لدرء المخاطر عن الدول العربية، مشيرًا إلى ضرورة تكثيف التشاور والتنسيق المشترك بين الدول العربية للتغلب على التحديات الراهنة.

وأضاف السفير علاء يوسف أن الرئيس وجه التهنئة خلال اللقاء للشعب العراقي الشقيق وحكومته على تحرير الموصل من قبضة تنظيم داعش الإرهابي، مشيدًا بتضحيات أبناء العراق ومؤكدًا أن النجاح في الحرب ضد الإرهاب هو نجاح للأمة العربية والإنسانية بأسرها.

كما وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي التحية والتقدير للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وكافة الدول العربية الشقيقة، على مواقفهم الداعمة لمصر في أعقاب ثورة الثلاثين من يونيو، مؤكدًا أن مصر لن تنسى مواقف أشقائها الذين وقفوا بجوارها وقت الأزمات.استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم وزراء الإعلام العرب المشاركين في اجتماعات مجلس وزراء الإعلام العرب بالجامعة العربية، وذلك بحضور عدد من سفراء الدول العربية بالقاهرة، ومكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وحسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام ورئيس المكتب التنفيذي لمجس وزراء الإعلام العرب.

وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس رحب بوزراء الإعلام العرب، مؤكدًا أهمية الدور الهام الذي يقوم به الإعلام في تشكيل الوعي الحقيقي للشعوب العربية بما يواجه الدول العربية من تحديات وتهديدات، لاسيما في ضوء الظروف الإقليمية غير المسبوقة التي تمر بها المنطقة، وانتشار خطر الإرهاب وتهديد كيان الدولة الوطنية ذاته.

كما أكد الرئيس أن الإرهاب تسبب في أضرار فادحة للأمة العربية خلال السنوات الماضية سواء على صعيد خسارة الأرواح التي لا تقدر بثمن، أو الدمار المادي والاقتصادي، وأن مواجهته بحسم وقوة باتت واجبة على المستويات كافة ومن خلال استراتيجية شاملة تراعي جميع أبعاد هذه الظاهرة، وخاصة فيما يتعلق برسالة الإعلام في نشر المعلومات الصحيحة وبث قيم التسامح والتنوير.

وأشار الرئيس في هذا الإطار إلى الدور المحوري للإعلام العربي الحريص على قضايا الأمة في مواجهة الوعي الزائف الذي تعمل على تشكيله القوى والدول التي تقوم برعاية الإرهاب.

وأكد الرئيس عدم تراجع مصر عن موقفها الرافض لدعم الإرهاب وتمويله، مشيرًا إلى أنه لا توجد حلول وسط فيما يتعلق بأرواح الأبرياء والحفاظ على مقدرات الشعوب. كما أكد السيد أن مصر تحرص كمبدأ ثابت في سياستها الخارجية على عدم التدخل في شئون الدول وعلى عدم التآمر أو الإضرار بأحد وخاصة من دول جوارها، مشددًا على أن سياسة مصر مستقلة، وتقوم على مجموعة من القيم والمبادئ النبيلة في زمن طغت فيه حسابات المصالح الضيقة فوق الاعتبارات الإنسانية والأخلاقية.

وأضاف المتحدث الرسمي أنه دار خلال اللقاء حوار مفتوح بين الرئيس والسادة وزراء الإعلام العرب، الذين أعربوا عن تقديرهم الكبير لمصر حكومة وشعبًا وما تبذله من تضحيات جسام في مواجهة الإرهاب، الذي أكدوا أهمية مواصلة جهود تجفيف منابعه ووقف دعمه والترويج لأفكاره. كما أكد السادة الوزراء أن هناك مسئولية كبيرة تقع على عاتق الإعلام العربي خلال هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها الأمة العربية، وقدموا عدة مقترحات لتطوير العمل الإعلامي على المستوى العربي من بينها تفعيل ميثاق الشرف الإعلامي العربي بحيث تتم مراعاة الضوابط المهنية والأخلاقية في العمل الإعلامي، وكذلك تشكيل لجنة وزارية مصغرة من وزراء الإعلام العرب لتفعيل الاستراتيجية الإعلامية لمواجهة الإرهاب.

وفي هذا الإطار، رحب الرئيس بمقترحات السادة وزراء الإعلام العرب، منوهًا إلى أهمية الالتزام بميثاق الشرف الإعلامي العربي وتشكيل لجنة وزارية مصغرة لتفعيل الاستراتيجية الإعلامية العربية الشاملة لمواجهة الإرهاب، وبحيث يقوم الإعلام بنقل الصورة الحقيقية والكاملة للمواطن العربي بموضوعية ومسئولية. كما أكد السيد الرئيس استعداد مصر للمساهمة الفاعلة في مختلف المبادرات التي تهدف لدرء المخاطر عن الدول العربية، مشيرًا إلى ضرورة تكثيف التشاور والتنسيق المشترك بين الدول العربية للتغلب على التحديات الراهنة.

وأضاف السفير علاء يوسف أن الرئيس وجه التهنئة خلال اللقاء للشعب العراقي الشقيق وحكومته على تحرير الموصل من قبضة تنظيم داعش الإرهابي، مشيدًا بتضحيات أبناء العراق ومؤكدًا أن النجاح في الحرب ضد الإرهاب هو نجاح للأمة العربية والإنسانية بأسرها.

كما وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي التحية والتقدير للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وكافة الدول العربية الشقيقة، على مواقفهم الداعمة لمصر في أعقاب ثورة الثلاثين من يونيو، مؤكدًا أن مصر لن تنسى مواقف أشقائها الذين وقفوا بجوارها وقت الأزمات. المشاركين في اجتماعات مجلس وزراء الإعلام العرب بالجامعة العربية، وذلك بحضور عدد من سفراء الدول العربية بالقاهرة، ومكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وحسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام ورئيس المكتب التنفيذي لمجس وزراء الإعلام العرب.

وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس رحب بوزراء الإعلام العرب، مؤكدًا أهمية الدور الهام الذي يقوم به الإعلام في تشكيل الوعي الحقيقي للشعوب العربية بما يواجه الدول العربية من تحديات وتهديدات، لاسيما في ضوء الظروف الإقليمية غير المسبوقة التي تمر بها المنطقة، وانتشار خطر الإرهاب وتهديد كيان الدولة الوطنية ذاته.

كما أكد الرئيس أن الإرهاب تسبب في أضرار فادحة للأمة العربية خلال السنوات الماضية سواء على صعيد خسارة الأرواح التي لا تقدر بثمن، أو الدمار المادي والاقتصادي، وأن مواجهته بحسم وقوة باتت واجبة على المستويات كافة ومن خلال استراتيجية شاملة تراعي جميع أبعاد هذه الظاهرة، وخاصة فيما يتعلق برسالة الإعلام في نشر المعلومات الصحيحة وبث قيم التسامح والتنوير.

وأشار الرئيس في هذا الإطار إلى الدور المحوري للإعلام العربي الحريص على قضايا الأمة في مواجهة الوعي الزائف الذي تعمل على تشكيله القوى والدول التي تقوم برعاية الإرهاب.

وأكد الرئيس عدم تراجع مصر عن موقفها الرافض لدعم الإرهاب وتمويله، مشيرًا إلى أنه لا توجد حلول وسط فيما يتعلق بأرواح الأبرياء والحفاظ على مقدرات الشعوب. كما أكد السيد أن مصر تحرص كمبدأ ثابت في سياستها الخارجية على عدم التدخل في شئون الدول وعلى عدم التآمر أو الإضرار بأحد وخاصة من دول جوارها، مشددًا على أن سياسة مصر مستقلة، وتقوم على مجموعة من القيم والمبادئ النبيلة في زمن طغت فيه حسابات المصالح الضيقة فوق الاعتبارات الإنسانية والأخلاقية.

وأضاف المتحدث الرسمي أنه دار خلال اللقاء حوار مفتوح بين الرئيس والسادة وزراء الإعلام العرب، الذين أعربوا عن تقديرهم الكبير لمصر حكومة وشعبًا وما تبذله من تضحيات جسام في مواجهة الإرهاب، الذي أكدوا أهمية مواصلة جهود تجفيف منابعه ووقف دعمه والترويج لأفكاره. كما أكد السادة الوزراء أن هناك مسئولية كبيرة تقع على عاتق الإعلام العربي خلال هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها الأمة العربية، وقدموا عدة مقترحات لتطوير العمل الإعلامي على المستوى العربي من بينها تفعيل ميثاق الشرف الإعلامي العربي بحيث تتم مراعاة الضوابط المهنية والأخلاقية في العمل الإعلامي، وكذلك تشكيل لجنة وزارية مصغرة من وزراء الإعلام العرب لتفعيل الاستراتيجية الإعلامية لمواجهة الإرهاب.

وفي هذا الإطار، رحب الرئيس بمقترحات السادة وزراء الإعلام العرب، منوهًا إلى أهمية الالتزام بميثاق الشرف الإعلامي العربي وتشكيل لجنة وزارية مصغرة لتفعيل الاستراتيجية الإعلامية العربية الشاملة لمواجهة الإرهاب، وبحيث يقوم الإعلام بنقل الصورة الحقيقية والكاملة للمواطن العربي بموضوعية ومسئولية. كما أكد السيد الرئيس استعداد مصر للمساهمة الفاعلة في مختلف المبادرات التي تهدف لدرء المخاطر عن الدول العربية، مشيرًا إلى ضرورة تكثيف التشاور والتنسيق المشترك بين الدول العربية للتغلب على التحديات الراهنة.

وأضاف السفير علاء يوسف أن الرئيس وجه التهنئة خلال اللقاء للشعب العراقي الشقيق وحكومته على تحرير الموصل من قبضة تنظيم داعش الإرهابي، مشيدًا بتضحيات أبناء العراق ومؤكدًا أن النجاح في الحرب ضد الإرهاب هو نجاح للأمة العربية والإنسانية بأسرها.

كما وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي التحية والتقدير للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وكافة الدول العربية الشقيقة، على مواقفهم الداعمة لمصر في أعقاب ثورة الثلاثين من يونيو، مؤكدًا أن مصر لن تنسى مواقف أشقائها الذين وقفوا بجوارها وقت الأزمات.

اترك تعليق