وزيرا الاستثمار والري يبحثان مع «التنمية الأفريقي» توقيع الشريحة الثالثة من القرض

كتبت- دنيا على

بحثت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، والدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الري والموارد المائية، مع وفد رفيع المستوى من بنك التنمية الأفريقي، برئاسة خالد شريف، نائب رئيس بنك التنمية الأفريقي للتنمية الإقليمية، إجراءات توقيع الشريحة الثالثة بقيمة 500 مليون دولار قبل نهاية العام الجاري، من التمويل المقدم من البنك لدعم برنامج الحكومة الاقتصادي وتنفيذ خطط التنمية، البالغ قيمته 1.5 مليون دولار، التي حصلت منهم مصر على الشريحتين الأولى والثانية بقيمة مليار دولار.

وحضر الاجتماع، أحمد كوجك، نائب وزير المالية للسياسات المالية، ورامي عفيفي، معاون الوزيرة، وممثلون عن وزارتي الكهرباء والتخطيط، ومن بعثة بنك التنمية الأفريقي، كل من محمد العزيزي، المدير الإقليمي للبنك في شمال أفريقيا، وليلى المقدم، الممثل المقيم للبنك في مصر، والدكتور سعد زغلول، المدير التنفيذي لمصر فى البنك.

وناقش الاجتماع التمويل المقترح من البنك لمشروع محطة معالجة مياه الصرف بمنطقة أبورواش بالجيزة، بنحو 150 مليون دولار من أجل الارتقاء بمستوى معيشة المواطنين والخدمات المقدمة لهم.

واستعرضت «نصر» الإجراءات التي اتخذتها مصر في تحسين بيئة الاستثمار، وأبرزها تصديق الرئيس عبدالفتاح السيسي على قانون الاستثمار، وموافقة مجلس الوزراء على اللائحة التنفيذية للقانون، وقانون التأجير التمويلي والتخصيم، وتعديلات قانوني سوق المال والشركات.

وأكدت «نصر» ضرورة الإسراع في إجراءات سحب الشريحة الثالثة من تمويل بنك التنمية الأفريقي، مشيدة بالتعاون من جانب البنك في دعم برنامج الحكومة الاقتصادي، مشيرة إلى أن أولويات الحكومة الحالية هي توفير مستوي معيشة أفضل للمواطنين، وإقامة مشروعات توفر فرص عمل للشباب والمرأة والفئات الأكثر احتياجا، بالإضافة إلى إقامة مشروعات في مجالات البنية الأساسية مثل الكهرباء والنقل.

ودعت الوزيرة نائب رئيس بنك التنمية الأفريقي إلى المشاركة في مؤتمر «الاستثمار من أجل تنمية مستدامة.. أفريقيا 2017»، الذي سيعقد تحت رعاية الرئيس السيسي، خلال الفترة من 7 إلى 9 ديسمبر المقبل، وتنظمه الوزارة والوكالة الإقليمية للاستثمار التابعة لمنظمة الكوميسا بمدينة شرم الشيخ.

واستعرض وزير الري والموارد المائية استراتيجية الوزارة في مشروعات الري والمياه والمشروعات المقترح أن يساهم البنك في تمويلها فى مصر، مشيرا إلى وجود عدد من المشروعات ذات الأولوية لدى وزارته في مجال استصلاح الأراضي توفر 200 ألف فرصة عمل، وكذلك عدد من المشروعات الإقليمية التدريبية التي تقرب بين مصر وأشقائها من الدول الأفريقية.

من جانبه، أشار أحمد كوجك، نائب وزير المالية للسياسات المالية، إلى الإجراءات التي اتخذتها وزارة المالية ضمن المرحلة الثالثة من برنامج الإصلاح الاقتصادي، كما تحدث ممثلين وزارتي الكهرباء والتخطيط، عن الإجراءات التي اتخذتها كل وزارة ضمن البرنامج، في إطار تطوير قطاع الكهرباء، وخطة التنمية المستدامة.

وأعربت بعثة بنك التنمية الأفريقي عن تفاؤلها بالإصلاحات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة المصرية، مشيرين إلى أن مصر في وضع جيد حاليا لجذب المزيد من الاستثمارات.

بدوره، قال خالد شريف، نائب رئيس بنك التنمية الأفريقي لشؤون التنمية الأقليمية، إن مصر من الدول المحورية في البنك، وشريك هام للدول الأفريقية الأعضاء بالبنك، مشيرا إلى أن بنك التنمية الأفريقي ركز على خمسة أهداف استراتيجية، وهى إنارة أفريقيا والغذاء والتصنيع والتكامل، وتحسين حياة الشعوب الأفريقية، وذلك في إطار استراتيجية البنك للعشر سنوات المقبلة من «2013-2022».

وأوضح «شريف» أن الحكومة المصرية نجحت في تحقيق الإصلاحات الاقتصادية، وتمكنت من إصدار العديد من القوانين الجديدة الهامة، مثل قانون الاستثمار، مؤكدا أن البنك ملتزم بدعم الإجراءات الإصلاحية التي تتخذها مصر من خلال الشريحة الثالثة لدعم برنامج الحكومة الاقتصادي، مشيرا إلى أهمية مؤتمر أفريقيا 2017 في إعطاء أهمية كبيرة لتحقيق التكامل الأفريقي.

وقال حمد العزيز، المدير الإقليمي لبنك التنمية الأفريقي في شمال أفريقيا، إن البنك يقوم بإنشاء منصة إقليمية لدعم الشركات الصغيرة ورواد الأعمال تعتمد على نهج متكامل لتوفير التمويل المالي والدعم الفني لأصحاب المشاريع، خاصة من الشباب، مشيرا إلى أن هناك بعثة ستزور مصر لتنفيذ هذه المنصة خلال الفترة المقبلة.

وقالت ليلى المقدم، الممثل المقيم لبنك التنمية الأفريقي، إن مصر واحدة من الدول المؤسسة لبنك الأفريقي للتنمية، وتعتبر ثاني أكبر مساهما في البنك، مشيرة إلى أن استراتيجية التعاون المشترك للبنك مع مصر حتى 2019 تركز على محورين أساسيين، هما دعم البنية التحتية وتعزيز الحوكمة، موضحة أن محفظة البنك في مصر تتكون من ٢٩ مشروعا بقيمة ٢.٣٤ مليار دولار، وتتوزع على عدة قطاعات أساسية، وهي الطاقة ودعم برنامج الحكومة والري والزراعة والضمان الاجتماعى، كما يعمل البنك على دعم تمويل المشروعات الصغيرة ومشروعات ريادة الأعمال في إطار الأهداف الاستراتيجية الخمس للبنك لتوفير فرص العمل وتشغيل الشباب.

وأكدت «المقدم» أن البنك ملتزم بدعم مصر بالشريحة الثالثة والأخيرة لدعم برنامج الإصلاح الاقتصادي، وتمويل مشروع أبورواش لمعالجة الصرف الصحي.

وفى ختام الاجتماع، تقدمت الدكتورة سحر نصر، بالشكر والتقدير لليلى المقدم على جهودها المخلصة التي بذلتها فى التعاون مع مصر، خلال فترة توليها الممثل المقيم لبنك التنمية الأفريقي في مصر، التي تنتهي منتصف أكتوبر الجارى.

وفى هذا الإطار، توجهت ليلى المقدم بالشكر للوزيرة، قائلة: «أود أن أشكر الدكتورة سحر نصر على تعاونها الكبير مع بنك التنمية الأفريقي خلال الفترة الماضية، وكذلك أتوجه بالشكر لكافة الوزراء والمسؤولين الذين تعاملت معهم خلال هذه الفترة، التى ساعدت على تقوية العلاقات بين مصر والبنك، وهذا شكر ووداع فى نفس الوقت، حيث أنني سأغادر مصر في منتصف أكتوبر الجاري، لتولى منصب الممثل المقيم لبنك التنمية الأفريقي في المغرب»

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا