وزيرة التضامن تعرض مبادرة «اتنين كفاية» على وزير الصحة والسكان

كتب-محمد أبوطالب

 

 

استقبلت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، مساء أمس بمبنى الوزارة، الدكتور أحمد عماد الدين راضي، وزير الصحة والسكان حيث بحثا سبل التعاون بين الوزارتين للتصدي للقضية السكانية وتنفيذ الاستراتيجية القومية للسكان 2030

وتناول الاجتماع أوجه التعاون بين الوزارتين وأهمية دور وزارة التضامن في دعم الجمعيات الأهلية لتقديم خدمات تنظيم الأسرة، وتعزيز النشاط التنموي بالجمعيات من خلال فصول محو الأمية، وإتاحة قروض ميسرة للسيدات في المشروعات الصغيرة، بالإضافة إلى تمكين المرأة اقتصاديًا وتعليميًا وإتاحة فرص عمل مناسبة لها.

وعرضت غادة والي مبادرة وزارة التضامن الاجتماعي «اثنين كفاية» الموجهة لخفض الزيادة السكانية بين مليون سيدة مستفيدة من برنامج «تكافل».

وشددت الوزيرة على ضرورة وصول الرسائل التوعوية للسيدات خاصة في محافظات الصعيد التي تتسم بكثرة الإنجاب.

وتناول الاجتماع كيفية توفير مرشدات صحيات للتعاون مع الرائدات الريفيات، ومشاركة وزارة الصحة والسكان للتضامن في نشر التوعية من خلال رسائل موحدة ومتفق عليها.

كما تم عرض مقترحات لتوفير وسائل لتحفيز أسر الأبناء خاصة بين الذين أنهوا مراحل التعليم الثانوي والفني، وإعطاء حافز لتشجيع تنظيم النسل والاكتفاء بطفلين من خلال مشروطية الحصول على الدعم النقدي في برنامج تكافل وكرامة، وكذلك إمكانية مساهمة قوافل وزارة الصحة والتي تبلغ 649 عيادة متنقلة في تنفيذ منظومة متابعة صحية للمستفيدات من برنامج تكافل، وتوفير وسائل تنظيم الأسرة من خلال الجمعيات الأهلية بالمجان، وربط قاعدة البيانات لدى وزارة التضامن الاجتماعي بخدمات تنظيم الأسرة مثل المشورة والتوعية.

وقد أعلنت غادة والي في هذا الإطار تخصيص مبلغ مائه مليون جنيه لتنفيذ الأنشطة المشار اليها من خلال الجمعيات الأهلية من صندوق إعانة الجمعيات وذلك في أفقر محافظات بصعيد مصر .

كما تم خلال الاجتماع تناول خطة إعادة تقييم ذوي الإعاقة الحاصلين على معاش التضامن الاجتماعي ومعاش كرامة لذوي الإعاقة من خلال المجالس الطبية المتخصصة التابعة لوزارة الصحة باستخدام منهجية جديدة ومكينة المنظومة.

جدير بالذكر إنه طبقا للبروتوكول المبرم بين التضامن والصحة فيما يخص علاج الإدمان، استقبل الخط الساخن المخصص لعلاج الإدمان التابع لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان (16023)، وذلك خلال الفترة من يناير إلى يونيو 2017، نحو 39 ألف و700 طلب علاج.

كما تم الاتفاق بين الوزيرين على إدخال مستشفى العزازي للصحة النفسية ضمن البروتوكول المشار إليه بين الوزارتين، لتصبح المستشفيات التي يتم علاج مرضى الإدمان بها ضمن البروتوكول 8 مستشفيات، هي: العباسية، وطنطا والمعمورة، والمطار، وأسيوط، والمنيا، وأسوان وأخيرا العزازي.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا