وزير الخارجية الأمريكي: واشنطن لن تسمح لكوريا الشمالية باتخاذ العالم كرهينة

كتبت – دنيا على

قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون اليوم الجمعة: إن واشنطن لن تسمح للنظام الكوري الشمالي باتخاذ العالم كرهينة.
وأضاف تيلرسون في كلمة أمام مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة أن حكومة كوريا الشمالية ادعت عقب قيامها بإطلاق صاروخ عابر للقارات في التاسع والعشرين من شهر نوفمبر الماضي امتلاكها القدرة على ضرب أي موقع في الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرا إلى أن تطور قدرات بيونج يانج تعكس تهديدا مباشرا على أمن واشنطن وأيضا أمن العالم بأكمله.
وأشار إلى أن مواصلة الأنظمة الكورية الشمالية لعمليات إطلاق الصواريخ بشكل غير قانوني وإجراء التجارب تشير إلى عدم احترامها للولايات المتحدة الأمريكية والدول المجاورة لها في آسيا وجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.
وقال تيلرسون إن التراخي في مواجهة مثل هذا التهديد يعد أمرا غير مقبول لأي دولة، موضحا أن مجلس الأمن الدولي يلعب دورا قياديا في إدانة برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية غير القانونية وفرض العقوبات عليها.
وأوضح أن المجتمع الدولي يظل حازما بشأن عدم قبول كوريا الشمالية نووية، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية بدأت حملة سلمية من أجل ممارسة الضغوط على كوريا الشمالية من خلال فرض عقوبات اقتصادية ودبلوماسية مع وضع شروط على بيونج يانج للدخول في مفاوضات جادة بشأن التخلي الكامل عن برامج الأسلحة النووية الخاصة بها.
وطالب تيلرسون حلفاء وشركاء الولايات المتحدة الأمريكية بممارسة المزيد من الضغوط على كوريا الشمالية للزيادة من عزلتها سياسيا واقتصاديا بالإضافة إلى قطع الدعم والتمويلات لبرامجها النووية والصاروخية غير القانونية، مشيرا إلى أنه طالب بشكل خاص من روسيا والصين بممارسة المزيد من الضغوط على بيونج يانج من بينها التنفيذ الكامل لقرارات مجلس الأمن الدولي.
وقال إن كوريا الشمالية ادعت أن برنامج الأسلحة النووية الخاص بها يعد خطوة أساسية من أجل بقاء نظامها، مشيرا إلى أن جميع الخيارات مطروحة على المائدة من أجل الدفاع عن بلادنا إلا أننا لا نسعى ولا نرغب في الحرب مع بيونج يانج.
وأكد تيلرسون أن الولايات المتحدة الأمريكية ستتخذ جميع الإجراءات الضرورية من أجل الدفاع عن نفسها من العدوان الكوري الشمالي، إلا أنه أعرب عن أمله في اتباع الدبلوماسية من أجل التوصل إلى قرار.. وشدد على مواصلة الضغط حتى يتم نزع السلاح النووي وفي الوقت نفسه ستظل قنوات الاتصال مفتوحة.
وطالب تيلرسون جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالانضمام إلى الجهود الموحدة من أجل حماية شعوبها وتحقيق نزع السلاح النووي بشكل كامل من شبه الجزيرة الكورية.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا