وزير الخارجية التقى بالرئيس الروماني و سلمه دعوة لزيارة مصر

كتبت –  رجاء عبدالنبي

قام وزير الخارجية سامح شكري، بلقاء الرئيس الروماني كلاوس يوهانس، اليوم، وسلّمه شكري دعوة لزيارة مصر في أقرب موعد يتم الاتفاق عليه من خلال القنوات الدبلوماسية بين البلدين، فضلا عن تأكيد تطلع مصر لتعزيز وتطوير علاقات الصداقة التاريخية التي تربطها برومانيا.

وأكد وزير الخارجية، بحسب تصريحات المستشار أحمد أبو زيد المتحدث باسم الخارجية، إلى تلقي مصر دعوة رومانيا لحضور الاجتماع الرئاسي بشأن الشباب وحمايتهم من التطرف، والذي تنظمه رومانيا على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر المقبل، مؤكدا تطلع الرئيس للمشاركة به حال سمحت ارتباطاته بذلك.

كما اشار وزير الخارجية، في لقائه مع الرئيس الروماني، تطورات المرحلة الحالية في مصر وما تواجهه من تحديات جمة، تتمثل في التضخم السكاني، والضغوط الاقتصادية المترتبة على ذلك، فضلًا عن صعوبة إجراءات الإصلاح الاقتصادي على أهميتها، وهو ما يجعل مصر تعوّل كثيرا على دعم شركائها وأصدقائها حول العالم، وفي مقدمتهم رومانيا التي تعد شريكا أساسيا لمصر داخل الاتحاد الأوروبي.

وأكد وزير الخارجية أن مصر عازمة على استكمال عملية التحول بتوازن وثبات، وأن هناك الكثير من الفرص الاستثمارية الواعدة في مصر والمتوقع أن تتزايد خلال الفترة المقبلة في ظل المشروعات القومية الكبرى، داعيا مجتمع الأعمال الروماني إلى الاستفادة من هذه الفرص الاستثمارية، مبديا في ذات الصدد حرص مصر على الاستفادة من تجربة التحول الديمقراطي في رومانيا.

وأضاف أبو زيد، أن الرئيس الروماني أعرب عن تقديره البالغ للرئيس السيسي، وتطلعه لزيارة مصر استجابة لدعوة الرئيس السيسي، وكذلك تطلعه للقائه على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في سبتمبر المقبل، في حال مشاركة السيسي، كما أثنى على المستوى المتميز للعلاقات بين مصر ورومانيا، والحرص على الوصول بها إلى مستويات أعلى من التنسيق والتعاون مستقبلا.

وعبّر الرئيس كلاوس يوهانس عن تفهم بلاده لما تمر به مصر من تحديات، نظرا لأن رومانيا مرت بمرحلة مشابهة من التحديات إبان مراحل التحول الديمقراطي، مبديا دعمه لبرنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تتبناه الحكومة المصرية والمتوقع أن يثمر عن طفرة كبيرة في أداء الاقتصاد المصري خلال الفترة المستقبلية.

وذكر المتحدث باسم الخارجية أن شكري أكد خلال اللقاء حرص مصر على متابعة تنفيذ المشروعات والبرامج التي تم الاتفاق عليها خلال اجتماعات الدورة الثانية للجنة المشتركة المصرية الرومانية للتعاون الاقتصادي والعلمي والفني التي انعقدت في أواخر يوليو من العام الجاري، والاهتمام الذى توليه لعقد اللجنة على نحو منتظم للوقوف علي تطورات برامج ومشروعات التعاون بين البلدين.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن رئيس رومانيا اهتم بالتعرف على وجهة نظر مصر تجاه الأوضاع الإقليمية، حيث قدم شكري شرحا لموقف مصر تجاه الوضع فى كل من سوريا وليبيا، فضلا عن تقييم مصر للأوضاع السياسية والأمنية فى الأراضي الفلسطينية المحتلة ومستقبل جهود إحياء عملية السلام، إضافة إلى رؤية مصر تجاه قضية مكافحة الإرهاب، والتي تتميز بالشمولية والإرادة السياسية الكاملة لاجتثاث الإرهاب من جذوره وتجفيف منابع تمويله.

كما تطرقا إلى قضية الهجرة غير الشرعية، إذ نوه شكري بنجاح مصر في محاصرة شبكات تهريب المهاجرين غير الشرعيين عبر المياه المصرية، وحاجة مصر إلى الدعم الأوروبي نظرا لما تتحمله من أعباء ضخمة لاستضافة اللاجئين وتوفير حياة كريمة لهم.

ومن جانبه، حرص الرئيس الروماني على تثمين مواقف مصر التي تجعل منها حجر الزاوية في الاستقرار والأمن الإقليمي.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا