يونيسيف : حياة أكثر من مليون طفل بأفريقيا الوسطى فى خطر

0

كتب- محمد أبوطالب

أعلنت منظمة يونيسيف التابعة للأمم المتحدة، على لسان كريستوف بوليراك المتحدث باسمها فى مؤتمر صحفى فى جنيف اليوم الجمعة، أن حياة ومستقبل أكثر من مليون طفل فى جمهورية أفريقيا الوسطى عرضة للخطر، مالم يتم زيادة الدعم المقدم لمواجهة الوضع الإنسانى فى الدولة الأفريقية .

وأشارت المنظمة الدولية إلى أنه فى الوقت الذى يكون فيه التعافى فى البلاد هشا، فإن العنف المتقطع وعدم الاستقرار لازالا يشكلان مشكلة كبيرة ، حيث لايزال هناك حوإلى 890 ألف شخص مشرد وأكثر من 2.2 مليون آخرين نصفهم من الأطفال بحاجة إلى المساعدة الإنسانية.

من جانبها حذرت كريستين موهيجانا ممثلة يونيسيف فى جمهورية أفريقيا الوسطى من أنه وبدون الدعم الكافى، فلن يمكن تقديم الخدمات الحيوية اللازمة للحفاظ على صحة الأطفال وأمنهم وتعليمهم فى أفريقيا الوسطى، وأضافت أنه لايزال أكثر من 425 ألف شخص مشردين داخل البلاد ، بينما لجأ أكثر من 463 ألفا إلى الكاميرون وتشاد وجمهورية الكونغو الديمقراطية والكونغو، حيث تستضيف الكاميرون أكثر من نصف اللاجئين .

ولفتت موهيجانا إلى أن أكثر من نصف المشردين فى جمهورية أفريقيا الوسطى هم من الأطفال، مضيفة أن حالة الأطفال داخل البلاد مأساوية لأن العنف والتشريد جعلهم عرضة بشكل خاص للمخاطر الصحية والاستغلال وسوء المعاملة

وأكدت يونيسيف أن هناك لايزال المئات من الأطفال لم تفرج عنهم الجماعات المسلحة وتنهى وجودهم داخل صفوفها برغم توقيع قادة تلك الجماعات فى مايو 2015 التزاما بالإفراج عن جميع الأطفال داخل صفوفهم

اترك تعليق