1.6 تريليون ريال نمو الودائع بالبنوك السعودية

0

كتب – حمدي الهلالي
سجلت الودائع لدى المصارف السعودية نموا خلال آذار/مارس الماضي على أساس شهري، بـ 1.4 في المئة، وذلك بعد تراجعها لثلاثة أشهر متتالية،
وبحسب بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما”، فقد بلغت الودائع المصرفية بنهاية الفترة نحو 1.608 تريليون ريال مقارنة بـ 1.586 تريليون ريال بنهاية شباط/فبراير الماضي، وبفارق بلغ 22.7 مليار ريال.
وسجلت الودائع المصرفية خلال آذار/مارس الماضي أعلى مستوى في ثلاثة أشهر، حيث بلغت في كانون الأول/ديسمبر الماضي حينها نحو 1.617 تريليون ريال، حيث ظلت الودائع تتراجع منذ تلك الفترة حتى استقرت عند 1.586 تريليون ريال في شباط/فبراير الماضي.
ومقارنة بالفترة المماثلة من عام 2016، فقد تراجعت بشكل طفيف جدا بنحو 0.01 في المئة وتعادل 146 مليون ريال، وكان حجم الودائع في الربع الأول من العام الحالي أفضل عما كانت عليه خلال العام الماضي 2016 خلال الربع ذاته، حيث نمت بواقع 0.11 في المئة وبنحو 4.7 مليار ريال.
ومن المتوقع أن تشهد الودائع نموا ملحوظا خلال الربع المقبل، خاصة بعد الأمر الملكي الخاص بعودة البدلات والمزايا لموظفي الدولة.
وتنقسم الودائع لدى المصارف السعودية إلى ثلاثة أنواع رئيسة، هي: ودائع تحت الطلب، والودائع الزمنية والادخارية، إضافة إلى نوع ثالث يسمى ودائع أخرى شبه نقدية.
وبلغت الودائع تحت الطلب لدى المصارف السعودية بنهاية آذار/مارس الماضي نحو 995.9 مليار ريال مسجلة أعلى مستوى في 17 شهراً وبالتحديد خلال نوفمبر 2015 البالغة حينها 1.02 تريليون ريال، لتسجل بذلك نموا خلال آذار/مارس بلغ نحو 2.37 في المئة، حيث كانت خلال شباط/فبراير الماضي نحو 972.8 مليار ريال، وشكلت الودائع تحت الطلب نحو 62 في المئة من إجمالي الودائع خلال آذار/مارس الماضي.
وتنقسم الودائع تحت الطلب إلى ودائع للشركات والأفراد بقيمة 906.6 مليار ريال تعادل 91 في المئة من الودائع تحت الطلب، فيما القسم الثاني هو ودائع للهيئات الحكومية بقيمة 89.2 مليار ريال، تشكل 9 في المئة فقط من ودائع المصارف تحت الطلب.
أما النوع الثاني من الودائع لدى المصارف فهو الودائع الزمنية والادخارية، ويشكل هذا النوع 29 في المئة من الودائع لدى المصارف بقيمة 464.6 مليار ريال.
وفيما يخص النوع الثالث من ودائع المصارف السعودية، فهو ما يسمى بودائع أخرى شبه نقدية، وتتكون من ودائع المقيمين بالعملات الأجنبية، والودائع مقابل اعتمادات مستندية، والتحويلات القائمة، وعمليات إعادة الشراء (الريبو) التي نفذتها المصارف مع القطاع الخاص، حيث بلغت هذه الودائع شبه النقدية 148.4 مليار ريال، تعادل 9 في المئة من إجمالي الودائع لدى المصارف السعودية بنهاية آذار/مارس الماضي.

اترك تعليق