أطلقت بوش أحدث حلولها في قطاع القوة المحركة

أطلقت بوش أحدث حلولها في قطاع القوة المحركة الكهربائية لشاحنات الفان

0
 
أعلنت شركة بوش عن eCityTruck حلول القوّة المحرّكة المتوافقة مع أغلب شاحنات التوصيل،
أطلقت الشركة عن أول شاحنه مزودة بميزة القوّة المحرّكة الكهربائية الجديدة في ألمانيا اعتبارًا من العام 2019.
 
وستزود eCityTruck شاحنات الفان الكهربائية،حيث تقوم بمهمة توصيل الشحنات من مراكز التوزيع إلى المستلمين، بخاصية القوّة المحرّكة الكهربائية.
ووضحت كفاءة الشاحنات الكهربائية في هذا النوع من القيادة التي يتوقف فيها السائق ويعاود تشغيل المركبة مرات عدة، الأمر الذي عادة ما يميز عمليات التوصيل في قطاع التجارة الإلكترونية، وذلك نظرًا لأنها تساعد في تعويض الطاقة الناتجة عن الاستخدام المستمر للمكابح، ما يساهم على إطالة عمرها. حيث يصل معدل المسافات التي يقطعها السائقون للتوصيل أقل من 80 كيلومترًا في اليوم، وهي مسافة يمكن قطعها بسهولة من خلال شحنة واحدة للبطارية، ليتم بعد ذلك إعادة الشحن طوال الليل في المستودعات.
 
تحدث الدكتور ماركوس هاين ، عضو مجلس إدارة شركة روبرت بوش المحدودة: “علينا إعادة التفكير في حركة التوصيل لنتمكن من مواكبة عرض السلع في المدن.
نترقب أن تساهم ميزة القوّة المحرّكة الكهربائية الجديدة من بوش في تغير مفهوم النقل والتوصيل في المدن للمركبات التجارية. نحن نعمل على تجهيز الشاحنات الكهربائية لتكون جاهزة لطرحها في الأسواق.”
 
وستتوفر ميزة القوّة المحرّكة الكهربائية eCityTruck الخاصة بشركة بوش بإصدارين الأول مزود بناقل للحركة، والآخر غير مزود بها. وتشير الشركة من خلال هذا إلى إيجاد حلول سريعة لدمج واستيعاب متطلبات شركات تصنيع السيارات المختلفة. يوجد احتمال أن يتم تعديل واستخدام هذه الحلول للمركبات التجارية الخفيفة التي يبلغ وزنها بين 2 و7.5 طن متري، ما يجعلها مناسبة لقسم كبير من سوق المركبات التجارية.
 
تسعى بوش على أن يكون مستقبل التنقل آليًا ومتصلًا وكهربائيًا. عن طريق توسيع مجموعة منتجاتها تشمل المركبات التجارية الخفيفة،
فإن بوش لا تدعم استراتيجيات صنّاع السيارات في زيادة انتشار السيارات الكهربائية فحسب، ولكنها تدعم أيضًا استراتيجيات الاقتصاد بشكل أوسع.
واكدت بوش دعمها لحلول القوّة المحرّكة الجديدة على نطاق أوسع في قطاعي الخدمات والخدمات اللوجستية في جميع أنحاء العالم لبناء حلول نقل صديقة للبيئة.
 
ايمان مهدى

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق