ضبط موظف بمستشفى يقوم بتزوير الشهادات الطبية

0

ضبطت الاجهزة الامنية موظف بإحدى المستشفيات بالبحيرة ، لقيامه بتزوير الشهادات والتقارير الطبية وترويجها على راغبى التعامل بها مقابل مبالغ مالية.

وقال وزارة الداخلية في بيان لها اليوم الاربعاء، أنه فى إطار جهود الأجهزة الأمنية لمكافحة التزوير فى الأوراق الرسمية مقابل مبالغ مالية، فقد أكدت تحريات ومعلومات فرع الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة بغرب الدلتا قيام المدعو (حمادة.إ.ع – مواليد 1977) – فنى تسجيل طبى وإحصاء بإحدى المستشفيات الحكومية بالبحيرة والمسئول عن إستخراج التقارير الطبية – ومقيم بدائرة مركز شرطة كفر الدوار بالبحيرة، باستغلال موقعة الوظيفى وتزوير الشهادات الطبية المرضية والتقارير الطبية ومهرها بخاتم شعار الجمهورية الخاص بجهة عمله، وترويجها على راغبى التعامل بها مقابل مبالغ مالية يتحصل عليها نظير ذلك، ومتخذاً من المستشفى محل عمله مقراً لمزاولة نشاطة المؤثم، حيث قام باصطناع مستخرج رسمى (تقرير طبى) للمدعو (محمد . م . م – مواليد 2001) طالب- مقيم بدائرة قسم شرطة محرم بك بالإسكندرية (منسوب صدوره لقسم شئون المرضى بالمستشفى)، أثبت فيه على خلاف الحقيقة تعـرضه إلى إصــابة تزيد فترة علاجها عن واحد وعشرون يوماً، ودخوله وخروجه من المستشفى استند عليه الأخير فى تحرير محضر بقسم شرطة أول الرمل، وتقديم التقرير المشار إليه ضد قائد السيارة رقم (س ر م – 4537) رغم علمه بكونه مزور.

واضاف البيان، أنه باستدعاء قائد السيارة المدعو (عبدالرحمن . ح . م –مواليد 1970) – صاحب محل ألبان – ومقيم بدائرة قسم شرطة أول الرمل بالإسكندرية، وبسؤاله قرر عدم ارتكابه لواقعة إصابة المذكور، وأنه فوجئ بصدور حكم ضده فى القضية المشار إليها.

وعقب تقنين الإجراءات وبالتنسيق مع الجهات الأمنية المعنية بمديرية أمن البحيرة ، تم ضبط المتهمان وبمواجهتهما أقرا بإرتكابهما الواقعة وصحة ما ورد من معلومات وما أسفرت عنه التحريات ، وقرر الأول إستغلاله لموقعه الوظيفى وقيامه بتزوير الشهادات الطبية المرضية والتقارير الطبية ومهرها بخاتم شعار الجمهورية الخاص بجهة عمله وترويجها على راغبى التعامل بها مقابل حصوله على مبالغ مالية نظير ذلك ، وقرر الثانى حصوله على التقرير الطبى المزور من الأول والتقدم به ضد مالك السيارة المشار إليها لوجود خلافات سابقة بينهما.

وتم إتخاذ الإجراءات القانونية.

دنيا علي

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق