7 نصائح غذائية تُعدك لصيام مريح وصحي في «رمضان»

0

كتب- محمد أبوطالب

 

أيام قليلة ويهل علينا شهر رمضان المبارك، الذي ننتظره من العام إلى العام بكل مافيه من عبادات وبركة وصفاء للذهن.

كثير من المصريين يستعدون للشهر بقائمة من الأكلات الدسمة والمختلفة لتناولها بعد ساعات طويلة من الصيام.

ترى الدكتور ريهام صفوت، أخصائي التغذية العلاجية والسمنة، أنه “يمكن أن يؤثر شهر رمضان بالإيجاب على الصحة العامة والكثير من الأمراض إذا كان هناك نظام غذائي صحي مع الابتعاد عن العادات الغذائية الضارة بالجسم”.

وتقدم أخصائي التغذية العلاجية والسمنة لقراء «الشروق» روشتة لكيفية جعل شهر رمضان فرصة للتخلص من العادات الغذائية الخاطئة وتصحيح مسار الجسم، وذلك باتباع بعض الإرشادات الصحية كالآتي:

– يجب تقليل كمية المشروبات التي تحتوي على الكافيين تدريجيا مع استبدالها بالمشروبات العشبية كالنعناع والينسون والكاموميل والقرقة والجنزبيل؛ لتجنب حدوث الصداع المزمن للأفراد مدمني مشروبات الكافيين في الأيام الأولى من الصيام.

– بعض الأفراد يتناولون المشروبات التي تحتوي على الكافيين بعد الإفطار بكميات كبيرة، مما يجعلهم عرضه لارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب أو الأرق، كما يمكنه التسبب في ارتجاع المرئ.

– أما الذين يتناولون سكريات ومعجنات بكثرة في الأيام العادية، سيعانون من صداع في منتصف نهار رمضان، لذلك يفضل استبدال هذه الوجبات من الآن بالحبوب الكاملة والألياف لضمان مستوى جلوكوز ثابت خلال نهار رمضان.

– الكثير يهمل شرب المياه لكنها هامة جدا للنشاط البدني والذاكرة والدم وجميع الوظائف الحيوية، لذلك يجب شرب كميات كافية من المياه الآن حتى يتعود الجسم على الارتواء ويحميه من الجفاف الذي يشعرك بالصداع خلال الصوم.

– الابتعاد عن الوجبات الخارجية لما تحتويه من دهون مشبعة وصوديوم بكميات عالية، لأن تناولها في الصيام يؤدي إلى العطش وصعوبة الهضم لفترات طويلة.

– تجنب المشروبات الغازية لما تحتويه من سكريات وأملاح واستبدالها بعصير الفواكه الطازجة أو الزبادي مع الفاكهة.

– الابتعاد عن السهر والحصول على قسط من الراحة أثناء الليل لتجنب الإحساس بالإرهاق والصداع طيلة نهار الصوم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق